طرابزون التركية سحر الطبيعة وأسرارُ حكايةٍ في الشرق نرويها لكم

طرابزون التركية

أرضٌ كانت مقصدا للتجار و مهدا للحضارات على مرَ العصور واليوم هي قبلة السياح الأولى، تعانق طرابزون التركية البحر الأسود من الجهة الشمالية الشرقية لتركيا وأول من أنشأ هذه المدينة الساحرة كان هم الإغريق وذلك لأهمية موقعها الاستراتيجي المنفتح على العالم،  وازدهرت المدينة بعد ذلك لتصبح معبرا رئيسيا في طريق الحرير والان تعد طرابزون من أهم المنتجعات السياحية الفاخرة والبسيطة في أن واحد، تمر عبرها جميع خطوط العالم المعاصر.

التاريخ والحضارة

طرابزون التركية

أيا صوفيا – طرابزون التركية

وطرابزون في اللغة الإغريقية القديمة  تعني “الطاولة” حيث تقع المدينة على هضبة بين نهرين، وفي الكتابات الأدبية أطلق عليها اسم ” حكاية في الشرق”لتعاقب الحضارات والثقافات عليها وكل حجر فيها له حكاية ، مدينة عجيبة تضم العديد من الآثار الإغريقية والبيزنطية والعثمانية يجد السائح نفسه يعيش أحداثا تاريخية مهمة كما لوأنه يشاهد صفحات التاريخ عبر تقنية الأبعاد الثلاثية لكن بين أحضان الطبيعة الخلابة بألوانها السبعه والغنية بالأوكسجين وسحبٍ بلون القطن.

في طرابزون التركية ستقصدون لامحالة معبد سوميلا أو ديرُ الصخرة العملاقة:

طرابزون التركية

طرابزون التركية

يحكي هذا المعبد سر العمارة في الكهوف وسط صخور شديدة الانحدار في وادي ألتندره ، تم تشييده في عهد الإمبراطور ثيودوسيوس من قبل اثنين من الكهنة عام(375 م-395م) في منطقة ماتشكا  بمحافظة طرابزون التركية ، ومنذ أن تم إنشاؤه ضل صامدا وشاهدا على التاريخ العريق للإمبراطورية الرومانية، حيث يتقدم البناء قرية من البيوت الصغيرة كانت كنائس في الماضي وتم تحويلها لمتاحف في العهد العثماني هذا بالإضافة إلى المكتبة العامة ودار الضيافة.

احصل على أقوى العروض على :

استئجار سيارة مع سائق في طرابزون 

بعدها ستفتح لكم المدينة أبوابها لزيارة آيا صوفيا، صرح معماري يزخر بفن الهندسة البيزنطية والإسلامية وتعكس صورةً مهمة تنصهر فيها ثقافات متعددة بفسيفساء ورسومات معبّرة على الجدران والأسقف، حيث شيدت هذه الكنيسة في القرن 13 وتحولت إلى مسجد بعد وصول محمد الفاتح.

قصر أتاتورك

في قلب المدينة يقف قصر أتاتورك بهندسته البسيطة والدقيقة يستقبل ضيوفه الوافدين من كل مكان بالعالم وسط حدائق غنّاء تشتهر بغزارة الزهور النادرة وألوانها الجاذبة، ولازال هذا القصر الذي قام فيه مصطفى كمال أتاتورك بكتابة جزء من وصيته ووهب أملاكه فيها للشعب التركي صامدا كما كان بالأمس.

وسترون اثار محمد الفاتح وسليم الأول والسلطان سليمان القانوني في أزقة أورتاهسر و ستسيرون مع التاريخ جنبا إلى جنب

بحيرة أزونجول

طرابزون التركية

بحيرة اوزنجول – طرابزون التركية

ولعشاق الطبيعة لازالت الرحلة في بدايتها، في بحيرة أزونجول وبحيرة سيرا ولمني جولو كلها بحيرات تنبض بالحياة على مدار الفصول، ففي كل فصل تقدم الطبيعة فيها مهرجانا مختلفا يسمو بالروح والنفس، وتعتبر هذه البحيرات الواجهة الخضراء لجبال ألب المطلة على البحر الأسود لطرابزون ، و تمتد داخل غابات الصنوبر الشاهقة حيث تتناثر بيوت الشاردك الخشبية الدافئة في كل مكان، وتمرون بعدها بحقول البندق والشاي لتبقى البساطة والطبيعة عنوان الزائر المقصود.

ولهواة المغامرة والمرح تنتظر مغارة شال قدومهم بفارغ الصبر، لتمنحهم متعة استكشاف لثاني أطول مغارة بالعالم

اقرأ أيضًا :

الاماكن السياحية في طرابزون جمال يفوق الخيال 2017

التسوق في طرابزون

طرابزون التركية

المشاوي في طرابزون

وكما هو الفن والأصالة جزء مهم من حياة الطرابزيين لابد لكم من زيارة السوق المسقوف للمدينة، حيث ستنتقون أجود المنسوجات والمصوغات المصنوعة يدويا والتي مازالت تحافظ على نقوشات و إثنيات قديمة تُحاكي عبقرية أجدادهم، وعندما يحين موعد الغذاء يجب عليكم تذوق طبق الكويْماك الشهير والانشوفا التركي والخبز المحمص بمنطقة جوشاندر على أنغام الكمان ، ورقصة الهورون الشعبية على إيقاعات الجبل والبحر ، و تختمون و جبتلكم بحلويات سوتلاج والشاي الطازج، وعندما يُسدل الليل ستائره يُمكنكم قضاء أوقات ممتعة في مقاهي ومطاعم البوزتِبي البانورامي ، حيث ترون المدينة كاملة تتلألأ كالنجوم الراقصة على إيقاعات الطبيعة.

هل تبحت عن برنامج سياحي ؟ إليك أفضل :

برنامج سياحي في طرابزون و اوزنجول

و تستمتعون بالحمامات ودور الضيافة والشواهد التي تروي لكم حكايا كل زاوية في المدينة وتلتقي فيها الحداثة والمعاصرة  بالأصالة والذوق الرفيع .

طرابزون التركية

بحيرة سار جول – طرابزون

اختار برنامجك السياحي من برامجنا :

البرامج السياحية من جرين توب 

طرابزون التركية المدينة التي حصدت عدة جوائز ومراكز عالمية في الصحة والتعليم والثقافة والرياضة هي مدينة مضيافة بامتياز، تشعرك بالراحة والطمأنينة و تسحرك بالمتعة والمغامرة  ، و ستقودكم حكاياها إلى حقيبة ذكريات لا تمحى من الذاكرة وستصبح طرابزون المدينة التي تسكنكم وهذا هو سرّ حكاية الشرق.

الاوسمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

top