المدينة القديمة في اسطنبول صامدة وتتحدي الزمن بجدرانها الصلبة

المدينة القديمة في اسطنبول

المدينة القديمة في اسطنبول تم تشييد جدران تلك المدينة في القرن الخامس الميلادي ، و ذلك تحت لواء الإمبراطورية الرومانية ، ومنذ ذلك الوقت إلى وقتنا هذا  ، وبعد ستة عشر قرنا  ما تزال وستزال واضعة بصمتها التاريخية  في تاريخ اسطنبول قديما و حديثا ، وأصبحت الآن مزارا سياحيا هاما يجلب السياح والباحثين من مختلف أنحاء العالم ليروا جمال ورعة الماضي ممتزجا مع المستقبل المشرق .

المدينة القديمة في اسطنبول وجدران فولاذية :

المدينة القديمة في اسطنبول وجدران فولاذية

المدينة القديمة في اسطنبول وجدران فولاذية

تعتبر تلك الجدران في اسطنبول هي أحد أطول الجدران  في العالم “أطول الجدران التاريخية”  ، و تعتبر تلك الجدران هي مصدرا كبيرا للجذب السياحي من السكان المحليين و الأجانب ، و ذلك بامتداد يصل إلى  ثلاثة و عشرين  كيلومترا صولا ، و بذلك تقوم بتطويق الحدود الخارجية للمدينة .

كما تمتد تلك الجدران بطول ثمانية كيلومترات علي الأرض ،  و ستة كيلومترات علي طول القرن الذهبي “الخليج” ، وأخيرا امتداد تسعة كيلو مترات بطول الساحل .

بمرور الزمن أخذت تلك الجدران الشكل النهائي لها و ذلك بسبب التقلبات و التغيرات التي وقعت عليها و التي تسبب بها الوقت  ، كما لعبت تلك الجدران دورا كبيرا في الحياة الإجتماعية  و الإقتصادية الخاصة بالبلاد ، فضلا عن الدور الدفاعي العسكري ، حيث كانت بمثابة حصن للمدينة القديمة ، و منذ بدايتها  أحاطت تلك الجدران بقصر  توبكابي  ، و الذي بدوره نقطة تاسيس للمدينة القديمة “اسطنبول”.

أقوى العروض على خدمات :

سائق عربي في اسطنبول بسعر رخيص

بناء المجموعة الثانية من الجدران للمدينة القديمة :

بناء المجموعة الثانية من الجدران للمدينة القديمة

بناء المجموعة الثانية من الجدران للمدينة القديمة

.تم إعادة بناء المجموعة الثانية  من جدران المدينة القديمة ، و ذلك بعد هدم كامل تقريبا ، عن طريق الإمبراطور “سبتيموس سيفروس”  ، حيث بدء الأعمال الخاصة بإعادة البناء الخاصة بتلك المجموعة  من الجدران  في موقع المسجد الجديد في منطقة أمينونو بإسطنبول  ، و التي تمتد إلى منطقة تشامبر ليطاش حتى بحر مرمرة .

وشملت تلك المجموعة “الثانية” ،نقطة “سيراغليو” و الأرض الرأسية لا تزال قائمة و التي تقع في قصر توب كابي .

و اخيرا المرحلة الثالثة من الجدران ، و التي شهدها عهد الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، حيث كان الإمبراطور قسطنطين هو أول من وضع البصمة في الجزء الأخير من تلك الجدران ، و جدير بالذكر ان قسطنطين الأول اتخذ من المدينة القديمة “إسطنبول” عاصمة للإمبراطورية .

هل ترغب في أجمل الأوقات ؟ إليك :

رحلة البسفور البحرية في إسطنبول | رحلة المتعة بين قارتين

المرحلة الثالثة من البناء :

المرحلة الثالثة من البناء

المرحلة الثالثة من البناء

و تأتي بداية تلك الجدران “المرحلة الثالثة ” من حي سماتيا الأثري القديم  إلي جنوب شرق  توب كالي بالامتداد إلي حي سيبالي ، و الذي بدوره يقع علي خليج القرن الذهبي .

و توسعت الجدران مع مرور الزمن ، و في عام 439 ميلادي  تم تحديد موقع اسوار المدينة  و التي لا تزال قائمة حتى اليوم ،و ذلك كان عن طريق الإمبراطور “ثيودوسيس” .

تمتع بجمال الريف التركي في :

رحلة سبانجا يوميا من اسطنبول |أجمل رحلات الريف التركي

تعتبر تلك الجدران هي الوسيلة الدفاعية الأولى التي لا مثيل لها في تاريخ اسطنبول ، و تأخذ الجدران الأرضية الثلاثية الجوانب الجزء الأكبر من الجدران ، بالإضافة إلى خندق و الجدران الداخلية و الخارجية ، كما يوجد هناك ستة و تسعون معقلا متصلا بالسور ،و بمرور الزمن تصدعت  و تساقط معظمها  ، وكل منها يملك ارتفاع بقدر ب 25 م .

كانت تلك الجدران هي المتنفس الرئيسي للمدينة ، بل كانت شريان الحياة بأسطنبول ، حيث كانت المدخل و المخرج الوحيد في اسطنبول ، و تمتلك العديد من البوابات مثل “توب كابي – أدرنة كابي – غاتلادي كابي – كوم كابي ويني كابي ” و العديد منها ما يزال يتم استخدامه  حتى يومنا هذا .

دليلك الشامل على كل ما يتعلق ب : 

السياحة في تركيا 

متعة تجربة المدينة القديمة في اسطنبول وزيارتها الأكثر من رائعة سوف تجعلك تستمتع برؤية المشاهد المدهشة لتلك المدينة ومعالمها الرائعة الصامدة فى وجه الزمن ، وكيفية حماية المدينة القديمة في اسطنبول بأفضل الأساليب ..

 

الاوسمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

top