تاريخ البوسنة والهرسك العراقة التي بنت العديد من المعالم السياحية

تاريخ البوسنة والهرسك

ساعد تاريخ البوسنة والهرسك على أن تنال قدراً كبيراً من الاهتمام لدى السائحين، فقد قيل عنها أنها جنة الله على الأرض، حيث عانت كثيراً من ويلات الحروب وبالرغم من ذلك استطاعت الوقوف والصمود في وجه الزمان وعقباته، وتطورت حتى تصدرت قائمة الدول السياحية في العالم، واستطاعت بفعل تاريخها العظيم ومعالمها السياحية البديعة أن تستقطب السياح من جميع أنحاء العالم.

تعرف علي

جولة في البوسنة والهرسك بلاد الطبيعة الأوروبية الساحرة والمعالم الأثرية المتنوعة

تاريخ البوسنة والهرسك وجذور موغلة في القدم 

تاريخ البوسنة والهرسك وجذور موغلة في القدم 

تاريخ البوسنة والهرسك وجذور موغلة في القدم

يرجع تاريخ البوسنة والهرسك إلى سيطرة ملوك المجر عليها إلى الفترة ما بين القرنين الثاني عشر والخامس عشر، وكانت الهرسك في البداية خاضعة للحكم المجري ثم وضعت تحت سيطرة البوسنة عام 1326، وفي عام 1463 سيطر الأتراك على معظم البوسنة وخضعت لحكمهم، وظلت هكذا حتى قام زعماء الدول الأوربية الكبرى عام 1878م بعقد مؤتمر برلين، وخضعت البوسنة والهرسك بعد الحرب العالمية الأولى لحكم مملكة الصرب والكروات وسلوفينيا والتي أصبحت يوغوسلافيا فيما بعد.

تجربة رائعة مع ذكريات لا مثيل لها

رحلتي الي البوسنة وأروع الجولات في بلاد الطبيعة الساحرة

البوسنة والهرسك نقطة نزاع

ظلت البوسنة والهرسك موضع نزاع  وخاصة بسبب تنوعها الديني والثقافي، وعندما تناذل الشيوعيين عن السلطة انقسمت البلاد إلى أحزاب سياسية، وبدأت لأول مرة في تاريخ البوسنة والهرسك عقد انتخابات حرة ، وبدأت يوغسلافيا تنقسم على نفسها وسرعان ما أعلنت البوسنة والهرسك استقلالها في عام 1992 مما أدى إلى معارضة الصرب لهذا الأمر، وبدأوا في انتهاج سياسة التطهير العرقي.

البوسنة والهرسك ومنظمة حقوق الإنسان

رفعت الأمم المتحدة تقاريرها عن اعتراضها على حوادث انتهاكات حقوق الإنسان في البوسنة والهرسك وتعذيب مسلمي البوسنة على يد صرب البوسنة، ومنعت الأمم المتحدة توصيل السلاح لمسلمي البوسنة لإيقاف القصف المدفعي، وقامت بفرض حصار على الصرب، واستمرت الأمور في حالة من الشد والجذب المستمر بسبب اختراق الصرب لأي هدنة يتم عقدها، واستمرت الحرب الدامية حتى عام 1995 بين البوسنة وكرواتيا من انب والصرب من جانب آخر.

تأثر البوسنة والهرسك بالحضارات القديمة

تأثر البوسنة والهرسك بالحضارات القديمة

تأثر البوسنة والهرسك بالحضارات القديمة

تأثرت البوسنة والهرسك بتاريخ الإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية النمساوية  المجرية، وتتمتع البلاد بالعديد من المعالم السياحية التي تعكس الهندسة المعمارية لتلك الحضارات، ومن أشهر الأمثلة على ذلك سوق اسكارسيبا في العاصمة سراييفو الذي يحتوي على العديد من الهياكل التي بناها العثمانيين في فترة حكمهم والتي تعد من أبرز المعالم السياحية في المدينة، كما يوجد نهر الميلجاكا الذي يعد خير مثال لتجسيد الهندسة المعمارية النمساوية- المجرية، فضلاً عن متحف نفق الحرب في سراييفو الذي تم تشييده أسفل مطار سراييفو ليكون حلقة وصل بين المدينة المحاصرة والعالم الخارجي.

شاهد الجمال والغرابة مع

اهرامات البوسنة حيث المعالم السياحية الغامضة تجتمع مع جمال الطبيعة

معالم عثمانية هامة :

وتوصل العلماء إلى أنه تم العثور على شواهد قبور ومساجد ومدارس في معظم مدن البوسنة والهرسك يرجع تاريخها إلى العصر العثماني، والتي تمثل مزيج من تاريخ الشعبين العثماني والبوسني، إلا أن هذه الشواهد قد طمرت تحت التراب عبر العصور، كما تم العثور على بعض الآثار العثمانية الأخرى في مدن البوسنة، ففي متحف سراييفو توجد العديد من الأنشطة للبحث عن الأثار العثمانية بالبوسنة، والتي كان لها أكبر الأثر على تأثر البوسنيين بالثقافة العثمانية.

اقرأ أيضا

تعرف علي أفضل فنادق من أجل حجز فنادق في البوسنة بأفضل الأسعار

وهكذا شهد تاريخ البوسنة والهرسك حرباً ضروس استمرت ما يقرب من ثلاث سنوات،عانت خلالها كثيراً من قمع واضطرابات، وبعد استقلال البوسنة والهرسك أصبحت إحدى أعضاء المجلس الأوربي، كما أنها تعد من أكثر البلاد جذباً للسياح للاستمتاع بمعالمها السياحية المتأثرة بالطراز العثماني والنمساوي الذي يتجسد في مساجد المدينة وشواهد القبور التي تعود لحضاراتها القديمة فضلاً عن منشآتها المزينة بالطراز العثماني العريق تلك المعالم التي جعلتها تقف في مصاف أجمل الدول السياحية.

الاوسمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

top